زهرة عباد الشمس

صورة لزهرة عباد الشمس

زهرة عباد الشمس (Sunflower)، التي تعرف بالاسم العلمي (Helianthus annuus)، تنتمي لمملكة النباتات، وتتبع للعائلة النجمية، وهي من رتبة النجميات، وشعبة مغطاة البذور.

الموطن الأصلي لزهرة عباد الشمس

تعد الأمريكيتان الموطن الأصلي لنبتة عباد الشمس، وتبعًا لموطنها فهي تحتاج لدرجات حرارة عالية ومناخ جاف لتنمو بنجاح.

الخصائص الشكلية لزهرة عباد الشمس

تمتلك نبتة عباد الشمس زهرة كبيرة، بمركز كبير ذو لون أسود تقريبًا، يتكون من آلاف الزهور الصغيرة التي تتحول لاحقًا لبذور مرتبة على شكل دَوَّامة وهي ذات بتلات صفراء فاقعة اللون، لها أوراق كبيرة وخشنة، تنمو النبتة لتصل لارتفاع يتراوح ما بين 1.5 متر إلى 3.5 متر.

زهرة عباد الشمس - عالم النباتات

زهرة عباد الشمس - عالم النباتات

البيئة المناسبة لزهرة عباد الشمس

فيما يأتي مجموعة من الأمور التي يجب أن تتوافر في مكان الزراعة:

الوعاء أو القدر

يعتمد الحجم المناسب لوعاء النبتة على نوعها؛ أي تحتاج أنواع زهرة عباد الشمس القزمة لوعاء بسعة 1 أو 2 جالون، بينما تحتاج أنواع عباد الشمس الضخمة لوعاء سعته على الأقل 5 جالونات.

يتكون الوسط الزراعي لزهرة عباد الشمس من خليط من التربة والسماد، بارتفاع يقل عن الحافة العلوية للوعاء بمقدار 2.5 سم.

يجب أن يحتوي الوعاء على طبقة سفلية من الحصى بغرض التهوية والتصريف.

الإضاءة والتهوية

فيما يلي بعض النقاط التي تتعلق بالإضاءة والتهوية لزهرة عباد الشمس:

تحتاج زهرة عباد الشمس للكثير من أشعة الشمس، أي يجب أن تتعرّض للشَّمس من 6 إلى 8 ساعات يوميًا؛ إذ إنها تنمو بالشكل الأمثل تحت أشعة الشمس المباشرة خلال صيفٍ طويلٍ وحارٍ.

في الطبيعة تقوم الديدان والحشرات بتهوية التربة، فيصل الهواء لجذور النبتة، وتتكون قنوات تصريف للماء، فيتم توزيع الرطوبة بالتساوي في التربة، لكن عند الزراعة في أوعية يجب تهوية التربة باستخدام العيدان لإحداث قنوات فيها، وعادةً ما يكون ذلك قبل السقاية.

درجة الحرارة

تزدهر زهرة عباد الشمس بالشكل الأفضل في المناخ الدافئ، ومن المعروف عنها أيضًا أنها تتحمل درجات الحرارة العالية، لكن درجة الحرارة المثالية لنمو الزهرة تتراوح ما بين 21-26 درجة مئوية، على أن تكون درجة حرارة التربة عند زراعة البذور على الأقل بين 13-16 درجة مئوية.

السقاية والتغذية لزهرة عباد الشمس

السقاية

فيما يأتي بعض النقاط التي تتعلق بسقاية زهرة عباد الشمس:

عند سقاية البذور المزروعة حديثًا يفضل استخدام إبريق ري أو مرشة، حتى لا تزيل غطاء التربة من فوق البذرة، وحتى لا تحرك البذور من أماكن زراعتها.

تأكد من وجود تصريف جيد للماء، سواء أكانت النبتة مزروعة في حديقتك أو في وعاء، حتى تحافظ على جذور الزهرة من التحلل.

يجب أن تستمر يوميًا بسقاية البذور والشتلات في فترة الإنبات، حتى تحافظ عليها من الجفاف.

ما إن تصل الزهرة للنضج اروِها بكمية كبيرة من الماء بشكل متقطع حتى تحفز نمو الجذور عميقًا في التربة، إذا لم يكن الجو جافًا أو رطبًا، قم بسقايتها مرةً في الأسبوع بعدة جالونات من الماء.

استخدم طبقة من النشارة العضوية بسمك 5-7 سم فوق التربة لحمايتها من الجفاف عن طريق التبخر، ولتقليل نمو الحشائش حولها.

عند سقاية النبتة الصغيرة، قم برش الماء حول منطقة الجذور، على بعد 7-10 سم م

التغذية والتسميد

فيما يأتي بعض النقاط عن تغذية وتسميد زهرة عباد الشمس:

  • تأكد من استخدام السماد على التربة الفقيرة بالمعادن والمواد الغذائية، فكلما حصلت النبتة على غذاء أكثر ستحصل على زهرة أكبر.
  • لا تبالغ في استخدام سماد يحتوي على نسبة عالية من النيتروجين، لأنه يؤخر عملية الإزهار.
  • تأكد من استخدام السماد بشكل اقتصادي، لأن المبالغة في استخدامه تؤدي لسقوط ساق الزهرة في الخريف.
  • قم بإضافة السماد المخفف لمياه الري، وتجنب وضعه عند قاعدة النبتة مباشرةً؛ لأن ذلك قد يتسبب بتعفن الساق.
  • يُمكن بناء خندق بشكل دائرة حول النبتة على بعد 45 سم من القاعدة، وإضافة السماد المخفف أُسبوعيًا.
  • تنمو زهرة عباد الشمس بحيوية ونشاط، إذ تنمو بطول قد يصل إلى مترين في 3 أشهر، لذلك من الحكمة استخدام أسمدة بطيئة حبيبية بطيئة التفاعل.
  • توقف عن استخدام السماد عند نضج الزهرة، حتى تحفز نمو البراعم والأزهار، وإذا تابعت استخدام الأسمدة ستركز الزهرة طاقتها على نمو الأوراق، مما يعرقل نمو البراعم وعملية الإزهار.

جوانب أخرى للعناية بزهرة عباد الشمس

تقليم أزهار عباد الشمس

فيما يأتي بعض النقاط عن تقليم زهرة عباد الشمس:

  • تأكد من تعقيم أدوات التقليم التي تشمل مقص البستاني قبل استخدامها على الزهرة حتى لا تنقل الأمراض أو عدوى الفطريات أو العفن من نبتة إلى أخرى.
  • تخلص من الأجزاء الميتة أو الذابلة أولًا، فمثلًا إذا وجدت بعض الأوراق قد ذبلت وتحولت للون البني قم بقطفها، وتستطيع أن تتوقف عند هذا الحد إذا أردت أن تعطي نبتتك طابعًا بريًا.
  • تستطيع تقليم مجموعة كبيرة من الأزهار لتعطيها شكلًا أنيقًا لتبدو كسياج.
  • اسقِ الأزهار بكمية كبيرة من الماء فور انتهائك من التقليم، لتخفف عنها الإجهاد الذي يسببه التقليم، ولكي تعاود النمو بشكل أقوى.

حصاد أزهار عباد الشمس

  • إذا كنت ترغب بحصاد أزهار عباد الشمس لتستفيد منها لاحقًا كوجبة خفيفة، أو لإطعام الطيور فقم بما يأتي:
  • عندما تبدأ زهرة عباد الشمس بالجفاف ويميل وجهها ليقابل الأرض بدلًا من الشمس، تفحص الحبوب إذا كانت منتفخة ويانعة، وقم بقص الزهرة مع جزء من الساق بطول 60 سم تقريبًا.
  • قم بتغطية الزهرة بالشاش أو كيس من الخيش، وعلقها في المرأب أو كوخ الحديقة حتى تجف تمامًا.

نصائح أخرى

فيما يأتي مجموعة من النصائح للعناية بزهرة عباد الشمس:

  • من الممكن استخدام سم الحلزونات حول ساق النبتة لحمايتها.
  • استخدم عصيّ الخيزران لدعم أنواع أزهار عباد الشمس ذات الساق الطويلة.
  • احرص على تفقد أزهارك لتستخدم مبيدات الفطريات باكرًا في حال لاحظت أي أثر لوجودها.
  • يُمكن التخلص من النباتات المصابة بالفطريات بإبعادها حتى لا تنقل العدوى للأزهار السليمة.
  • حافظ على حديقتك نظيفة من نمو الأعشاب الضارّة لأنها تعد من العوامل التي تصيب الأزهار بالفطريات.
  • لا تجذب أزهار عباد الشمس الكثير من الحشرات، ولكن تقوم العثة الرمادية بوضع بيوضها في الأزهار.
  • إذا أصابت العثة كل المحصول، بإمكانك رش الأزهار بالبكتيريا الممرضة للحشرات (Bacillus thuringiensis)، فما إن تفقس اليرقات ستتغذى على البكتيريا وتموت.
  • قم بريّ النبتة كلما جفت التربة حتى عمق 5 سم.
  • إذا كنت تعاني من وجود السناجب التي تحب أكل البذور، بإمكانك خلط بعض الفلفل الحار المطحون بالتربة حول النبتة لتبقيهم بعيدًا.
  • إذا حاولت الطيور أن تسرق البذور قبل نموها قم بوضع شبكة فوق الحقل إلى أن تنمو إلى شتلات.

نبات عباد الشمس تعتبر من أهم النباتات الزيتية في بلدنا وهي في المرتبة الأولى من حيث استهلاك الزيت. وتلبي تركيا 50% من الزيت النباتي الخام من عباد الشمس. نظراً لأن النبات الزيتي لا تلبي حاجة الإنتاج في تركيا فإنها يتم استيرادها من الخارج لتغطية هذه الفجوة. ولهذا السبب قامت وزارة الزراعة بإدراج عباد الشمس بين النباتات المدعومة حيث يتم دفع أقساط دعم لمنتجي عباد الشمس على أساس الوزن..

على الرغم من أن غالبية مناطق زراعة عباد الشمس تنتشر في منطقة تراقيا إلا أن منطقة قونيا أظهرت زيادة كبيرة في هذا المجال ولا سيما في السنوات الأخيرة. إن منطقة قونيا تتمتع بمزايا هامة من حيث زراعة عباد الشمس سواء لأغراض زيتية أو للاستفادة من البذور. في عام 2011 كان هناك دعم من قبل الدولة بمقدار 23 قرش لكل واحد كيلو غرام من عباد الشمس الزيتي.

المتطلبات المناخية

يمكن زراعة نبات عباد الشمس في المناطق التي تتلقى هطول أمطار 700-800 مم سنوياً أو 350-400 مم في موسم الزراعة. ولكن نظراً لأن هطول الأمطار في منطقة قونية لا تتعدى 100-150 مم يجب زراعتها بشكل مروي. من أجل إنبات بذور عباد الشمس يجب أن تكون درجة حرارة التربة 8-10 درجات. وتتأثر بشكل سلبي من درجات الحرارة التي دون ذلك. إن نبات عباد الشمس في فترة نمو أول ورقتين تكون قادرة على تحمل درجات الحرارة المنخفضة تصل إلى 5- درجة تحت الصفر. مقاومة النبات لدرجة الحرارة المنخفضة تتناقص تدريجياً حتى مرحلة الوصول إلى 6-8 أوراق. قدرتها على التكيف عالية مقارنة مع الكثير من النباتات. زراعة عباد الشمس تتطلب درجة حرارة مثلى 21-24 درجة خلال النهار.

زهرة عباد الشمس - عالم النباتات

تحضير التربة

الغرض من معالجة التربة في زراعة عباد الشمس هو ضمان مزج المخلفات النباتية في التربة والقضاء على الأعشاب الضارة وإعداد أساس مناسب للبذور وتوفير الرطوبة والتهوية ودرجة الحرارة للإنبات والنمو. ولهذا الغرض يتم حراثة الحقل الذي سيتم زراعته بعباد الشمس بعمق 20-25 سم في وقت مناسب حيث يمكن فيه حراثة الحقل في فصل الخريف وذلك بعد إزالة المحصول السابق. نبات عباد الشمس تحتاج إلى أساس رطب لأجل الإنبات بشكل صحيح. ولتحقيق هذا عندما تكون التربة جاهزة في الربيع يتم حراثتها باستخدام الكلفتور بعمق 10-15 سم ويتم تحضيرها للزراعة.

المراجع

https://www.konyaseker.com.tr/ar/icerik/detay/6324/%D8%B2%D8%B1%D8%A7%D8%B9%D8%A9%D8%B9%D8%A8%D8%A7%D8%AF%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%85%D8%B3

https://planting.mawdoo3.com/p/%D9%83%D9%8A%D9%81-%D8%A3%D8%B9%D8%AA%D9%86%D9%8A-%D8%A8%D8%B2%D9%87%D8%B1%D8%A9-%D8%B9%D8%A8%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%85%D8%B3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. تم وضع علامة على الحقول المطلوبة بـ *

أضف تعليقا