الخس

صورة لنبات الخس

الخس - عالم النباتات

يعد الخس نباتًا سنويًا من عائلة أستر، ويعتبر مصدراً رئيسياً لفيتامينات K وA، ويمكن أن يحتوي على جذور جذرية أو أنظمة جذور ليفية، له جذع قصير مع أوراق أكبر مرتبة في الأسفل وتصبح أصغر تدريجياً في أعلى الساق، وتتنوع ألوان أوراقه من درجات اللون الأخضر إلى الأحمر الداكن والأرجواني، وهي كثيفة وقد تكون ناعمة أو مجعدة، وتختلف أنواع الخس بشكل كبير في الحجم والشكل ونوع الورق، إذ ينمو على ارتفاع 30-100 سم، وعادة ما ينمو سنوياً.

طرق زراعة الخس

في ما يلي ذكر لخطوات زراعة الخس:

  • لزراعة الخس يجب أن يوفر الموقع ما لا يقل عن 6-8 ساعات من أشعة الشمس المباشرة، ويمكن زراعة نوع الخس الفضفاض الذي ينمو بشكل سريع في منطقة ظل جزئي توفر 3-4 ساعات من أشعة الشمس.
  • يمكنك زراعة نبات الخس في الحاويات بعمق 10.1-25.4 سم على الأقل؛ لأن نظامه الجذري ضحل، ويجب أن يتواجد فيها فتحات للتصريف.
  • احرص على أن يكون مستوى حموضة التربة من 6.0-7.0، وأن يكون مخلوطًا مع السماد العضوي الجديد أو القديم.
  • رش البذور على مسافة 3 سم، وقم بتغطيتها بطبقة رقيقة من مزيج التربة.
  • بعد ذلك رش كمية قليلة من الماء لترطيب التربة، مع الحرص على عدم تبليلها.
  • للحصول على بداية سريعة لنمو الخس، قم بتغطية مكان الزراعة بقماش أو كيس بلاستيكي؛ وذلك لأنه يحتفظ بأشعة الشمس ويحمي النبات من درجات الحرارة الباردة والصقيع.
  • عادة ما يستغرق إنبات الخس من 7-10 أيام، بعد ذلك ستتحول إلى شتلات صغيرة تحتوي حوالي 2-3 أوراق صغيرة.

عوامل تساعد على نمو الخس

في ما يلي أهم العوامل التي تساعد في نمو الخس:

  1. الضوء: يحتاج الخس إلى أماكن مشمسة بحيث يتلقى 6 ساعات من أشعة الشمس يومياً.
  2. السماد: يجب أن تكون التربة غنية بالسماد أو السماد العضوي، فهو محصول يستطيع تحمل النيتروجين الزائد.
  3. درجة الحرارة والرطوبة: ينمو الخس بشكل أفضل في بيئات تترواح درجات حرارتها ما بين 7.2-24 درجة مئوية، فالطقس الحار يجعل طعم أوراق الخس مرة.
  4. التباعد: إذ إن التباعد في المسافات بين محاصيل الخس يؤدي إلى كبر في حجم الخس ويزيد إنتاج المحاصيل.

الأنواع الأنسب للزراعة المنزلية

في ما يلي بعض أنوع الخس التي تصلح للزراعة المنزلية:

  1. الخس الروماني: يكون على شكل حزماً طويلة وضيقة، ويصل طوله إلى 50.8 سم، ويمكنه النمو في الصيف الدافئ دون أن يحترق.
  2. خس الزبدة: يعرف أيضاً باسم بوسطن، وتكون أوراقه هشة ورقيقة، وله أنواع مختلفة؛ التي تتحمل الحرارة ويمكن زراعتها في الصيف، بالإضافة إلى أصناف تتحمل البرد.
  3. الخس الأخضر والأحمر: حجمه صغير، وأوراقه كبيرة، وفضفاضة، وطويلة، ومموجة ذات حواف مجعّدة، ويحتوي على كميات كبيرة من فيتامينات A وK والبوتاسيم والحديد، بالإضافة إلى مضادات الأكسدة.
  4. الخس ذو الأوراق السائبة: وهو أحد أبسط وأسهل أنواع الخس التي تنمو في الحدائق المنزلية، إذ يشكل رأساً مضغوطاً، وهو مصدر لفيتامين أ.

ريّ الخس

مواعيد الريّ

يجب المحافظة على نباتات الخس رطبة بشكل مناسب، لذلك يجب عليك ريّها بالماء عندما يجف الجزء العلوي من التربة، وقد تحتاج إلى الري مرة كل يوم أو أكثر إذا كان الجو حارًا وجافًا.

طرق الريّ

الطريقة الأنسب المستخدمة لريّ نباتات الخس هي طريقة الريّ بالتنقيط؛ لأن الريّ بشكل مفرط يؤدي إلى اختناق الجذور وتقليل وزن البراعم، ومع نقص الماء يدخل الخس في نقطة التوقف النباتية، ويؤدي إلى حدوث التهابات ونخر في النبات.

الخس - عالم النباتات

كميات الريّ

لأن عمق الجذور لا تزيد عن 300 ملم، فيجب أن تكون نسبة المياه قليلة، فالزيادة في كميات الماء المستعملة في الريّ ستسبب فقدان المغذيات في التربة، لذا فإن كمية الماء المناسبة للتربة الرملية حوالي 18 ملم، والتربة الطينية الثقيلة حوالي 50 ملم، ويجب الري بشكل متكرر وبكميات قليلة.

معلومات أخرى عن زراعة الخس

كيفية استخلاص بذور الخس وتهيئتها للزراعة

في ما يلي طريقة زراعة واستخلاص بذور الخس:

  1. توجد البذور في النبات داخل الزهرة أو تتساقط على الأرض بجانب النبات.
  2. لا تتطلب بذور الخس الكثير من أجل زراعتها، فهي صغيرة جدًا ولا تحتاج سوى عمق مناسب وزراعتها مباشرة.

الخس - عالم النباتات

الأوقات الأنسب لزراعة الخس

يعتبر الخس من المحاصيل التي تتطلب طقسًا باردًا، لذلك أنسب وقت لزراعته هو في فصلي الخريف والشتاء، إذ تنبت بذور الخس في درجات حرارة منخفضة تصل إلى 4 درجات مئوية، ولكن تتراوح الدرجة المثالية له ما بين 16-18 درجة مئوية.

خصائص التربة المناسبة لزراعة الخس

يفضل زراعة نبات الخس في تربة خصبة وغنية بالمواد العضوية، كما يفضل أن تكون جيدة التصريف لكون الخس لا يحتاج الكثير من الماء، وأن تكون حموضة التربة بدرجة تتراوح ما بين 6.2-6.8.

أسمدة تحفز نمو الخس

إذا كانت التربة مليئة بالمواد العضوية فهي لا تحتاج إلى التسميد، فالأسمدة الغنية بالنيتروجين مهمة لكونها تحافظ على نمو الخس وإنتاجه بانتظام، ويعد مستحلب السمك سمادًا عضويًا مثاليًا للخس، فقم بوضح مستحلب السمك بنصف الكمية الموصى بها كل أسبوعين، ومن الأفضل وضع النوع المخفف منه بشكل مباشر على التربة، ولنمو صحي لنبات الخس يجب أن تكون نسبة النيتروجين 4.5%، والفسفور 0.5%، والبوتاسيوم 5%، والكالسيوم 0.5%، والمغنيسيوم 0.3%.

الأمراض التي قد تصيب نبات الخس وعلاجها

في ما يلي أهم الأمراض التي تصيب الخس:

  • مرض الأنثراكوز: يتسبب في البداية بظهور بقع صغيرة مبللة بالماء على الأوراق الخارجية، ويكون أقل حجمها من 3 ملم، ثم تتطور البقع وتتضخم خصوصاً في الجانب السفلي للأوراق، وتتحول إلى اللون الأصفر، وفي الظروف الباردة والرطبة قد تظهر أبواغ فطرية لونها أبيض، وفي حال تطور المرض يؤدي ذلك إلى قتل الورق، وفي بعض الحالات تؤدي إلى تقزم النبات، وللوقاية منه تجنب الزراعة في أوائل الربيع، وتناوب في زراعة الخس مع نبات آخر.
  • مرض قطرة الخس: يؤدي إلى خفض نمو الخس في المناطق الساحلية، إذ يصيب الأوراق والسيقان التي تلامس التربة فقط، وستسبب فطريات صغيرة حجمها 3 ملم تسوساً ناعماً بنياً يؤدي في النهاية تدمير أنسجة التاج للنباتات، وبالتالي يتسبب في ذبوله، وللوقاية منه يجب التناوب في زراعة الخس مع محاصيل أخرى، وتجنب الرطوبة الزائدة في التربة من خلال تحسين التصريف، وإزالة جميع النباتات المصابة، واستخدام المبيدات الفطرية.
  • مرض البياض الدقيقي: هو نمو فطري على شكل مسحوق، يتكون على الجزء السفلي والعلوي من الأوراق القديمة، ويتحول لون الأوراق إلى الأصفر أو البني، ويحفز نمو المرض هي الأجواء الرطبة، ويمكن أن ينتشر لمسافات طويلة عبر الرياح، وللسيطرة عليه استخدم الكبريت عند ظهور الأعراض الأولى، مع الحفاظ على درجات الحرارة مرتفعة بشكل كافٍ.
  • بقعة أوراق سبتوريا: وهو مرض فطري يظهر على شكل بقع صفراء صغيرة غير منتظمة، وثقوب على الأوراق الأقدم، فيؤدي إلى تضخمها وتحول لونها إلى البني، وإذا اشتد المرض ستتكون بقع نخرية كبيرة وتسبب ذبول الأوراق وموت النبات، وينتشر المرض في الظروف الرطبة أو عن طريق رش الماء، وللوقاية منه استخدم بذورًا خالية من مسببات الأمراض والزراعة في المواقع التي يهطل المطر فيها بكميات منخفضة، ومعالجة البذور بالماء الساخن.
  • فيروس الخس الكبير: هو مرض فيروسي يؤدي إلى تضخم الأوردة وشفافيتها، إذ تصبح أوراقها مجعدة، وينتقل الفيروس عن طريق التربة، وينتقل للنباتات عن طريق الفطريات، وهو أكثر انتشاراً في الطقس البارد، وأفضل طريقة للتحكم به هي زراعة الأصناف المقاومة.

كيفية حصاد نبات الخس

يختلف حصاد الخس ذو الأوراق الفضفاضة عن حصاد رأس الخس، حيث يمكن قطع الأوراق الفضفاضة أثناء نموها بدلاً من انتظار نمو القلب أو الرأس، وعندما يصل طول الأوراق الخارجية إلى حوالي 10.2 سم يمكنك قص الأوراق باستخدام مقص أو بيديك على ارتفاع 2.54 سم من تاج نبات الخس، وتجنب لمس الأوراق الداخلية عند الحصاد، فهي ستنمو لتصبح أوراقًا خارجية وتكون جاهزة للحصاد بعد 10 أيام، وكن حذراً عند إزالة الأوراق حتى لا تتمزق أو تقطع التاج أو تتلف القاعدة؛ لأن ذلك يؤدي إلى إعاقة نمو النبات.

نصائح للعناية بالخس

في ما يلي أهم النصائح للعناية بنباتات الخس:

  • تساعد النشارة العضوية وقمع الأعشاب الضارة في المحافظة على رطوبة وبرودة التربة.
  • قم بتسميد نبات الخس بعد ثلاثة أسابيع من الزراعة لتزويده بالمواد العضوية، ويجب الحفاظ على إمدادات ثابتة إذا كان الخس ينمو بسرعة.
  • لزيادة إنتاج الخس قم بزراعة البذور في أحواض مرتفعة؛ لأن درجة حرارتها سترتفع بشكل أسرع من الأرض المحيطة بها.

الخس - عالم النباتات

الحصاد

كقاعدة عامة يمكن أن يستغرق نمو الخس من البذور حتى الحصاد من 65 إلى 130 يومًا (حسب النوع). في معظم الحالات يمكن حصاد الخس في فترة ما بين 30 و 70 يومًا بعد الزرع. لا يعتمد الوقت المناسب للحصاد على أنواع المختلفة للخس فحسب ، بل يعتمد أيضًا على الظروف المحلية للذراعة (الطقس ، مسافات الزراعة ، وزن السوق المفضل ، التسميد ، إلخ).

أشياء هامة عند حصاد الخس:

  • يوصى بتفادي حصاد النباتات الناضجة للغاية. حيث تتميز أوراقهم بطعم مُر ، لذلك يفضل حصاد الخس وهو في عمر صغير، قبل النضج.
  • يمكن حصاد أوراق الخس عن طريق إزالة الأوراق الخارجية، لذلك، يمكن أن تستمر الأوراق الداخلية (بالقرب من مركز النبات) في النمو.
  • يجب أن نتحقق بانتظام من الحقل والبحث عن النباتات الجاهزة للحصاد.
  • الوقت المثالي لحصاد الخس هو في الصباح الباكر قبل شروق الشمس. وفقًا لبعض مزارعي الخس، فإن هذا الوقت من اليوم مثالي جدا، لأن الخس لن يتعرض لأشعة الشمس الشديدة.
  • بعد الحصاد، يقوم المزارعون بتخزين الخس في مكان بارد ولكن غير متغرامد.

محصول الخس لكل هكتار

متوسط انتاج محصول الخس لكل هكتار هو 20-40 طن. (1 طن = 1000 كغرام = 2200 رطل). و( 1 هكتار = 2.47 فدان = 10.000 متر مربع). يمكن لمزارعي الخس المتمرسين في المناطق ذات المناخ المناسب حصاد ما بين 20 إلى 40 طنا للهكتار الواحد مضروبة في حصاد 2-4 مره سنويا. بالطبع ، يمكن تحقيق هذا الانتاج العالي من محصول الخس من قبل المزارعين ذوي الخبرة بعد عدة سنوات من الممارسة.

المراجع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. تم وضع علامة على الحقول المطلوبة بـ *

أضف تعليقا